وادي القمر

وادي القمر ( وادي رم )
بقلم : - JO الأردن - 02 ديسمبر 2014 - على الغصن : سياحة وسفر
مجموع القراءات : 1,992 قراءة - عدد التعليقات : 2 تعليق
وادي رم المسمى بوادي القمر يقع في جنوب المملكة الأردنية الهاشمية يمتاز بجمال طبيعي من رمالها وجبالها المنحوتة .

لجمال صحرائها مغزى و لرمالها حكايات , و لهوائها روحا , يبعث للفوءاد همسات عشق . نادت بها شمسها المتأصلة بحناء الحياة التي ترسمت على ضفائر رمالها , و لقوافي شعر غنت بها لجمال جبالها الصارخة بألوانها الوردية .

تناثر هذا الجمال على أرضها كقمر مضاء بنور الصفاء , تناثر و تجمع تارة ليرسم لوحة من الألوان الساحرة الوردية المتجانسة كثوب شرقي مطرز بألوان الورد الناعم , و قلب فياض بحب , ليعجب بها كل مطل و مبشر عليها بشوق يذرف معه لون الأمل و الإنبهار بهذا الجمال الرباني .

هذا الجمال كله ينسب لوادٍ متناثر الرمال قد تناغم مع جمالها الآخاذ جبالها المنحوتة كنحت فنان , و يرسم قلمي لونا من ألوان المقالات عن هذا المكان المبهر ليخط رسومات لن تفوق جماله فوق جمال مشاهدتي له .

هذا الوادي المسمى بوادي القمر , لوحة فنية من طبيعة الأردن التي تقع في جنوبه , حيث تبعد عن عروس البحر ( العقبة ) 70 كم .

سمى وادي رم باسم وادي القمر لتشابه تضاريسه الآخاذة تضاريس القمر الذي لا مثيل لجماله شيء .

و يمتاز وادي القمر بجباله الشاهقة المنحوتة بالجمال نحتتها الرياح الفنانة و صنعت جمالا من منحوتات طبيعية بها يشهق الزائر لرؤيته لها .

من هذه الجبال أم الدامي و جبال رام , التي تعد إحدى الجبال الشاهقة في بلاد الشام , و بسبب هذا الجمال يعد وادي القمر أكثر المناطق السياحية الجاذبة للسياح من جميع أنحاء العالم ليتمتعوا بهذا الجمال المبدع من صنع الخالق .

وادي رم عرف في الحقب القديمة أنه كان مليئا و كثيفا بالأشجار حيث كانت المياه الجوفية التي به تساهم في تشكل الأمطار و الأشجار الكثيفة , كان شكله مغاير تماما عم هو عليه الآن . إلا أن الرمال و الجبال الشاهقة فيه جاذبة للجمال إلى الآن . و عرفت بالقدم أنها كانت ممرا للقوافل التجارية القادمة من الجزيرة العربية إلى بلاد الشام . و يقال أن هذا الوادي قد ذكر في كتاب الله عزوجل باسم ( إرم ) .

و عند زيارتك لهذا المكان الخيالي تتلاقى شمس النهار الغائبة على رمالها فنثر ألوانا وردية من خيوطها الذهبية على سمائها و رمالها فيعلن من بعدها وادي القمر السمر في المخيم الذي يقام بها . حيث يقام هذا المخيم ليقيم بها الزائر لكونها منطقة يحظر بها بناء الفنادق للحفاظ على بيئتها و جمالها المتقن . و ليحظى بجمال السماء الصافية التي ترشق بالنجوم لتضيء الوادي بالقمر , و يبقى للقمر عنوان الجمال في وادي القمر .

شهق حبر قلمي شوقا , و تنفست حروف قلمي عشقا , لرمالها المموجة و لجبالها المنحوتة فلكِ ألف سلام مني يا وادي القمر .

0
No votes yet

التعليقات

comment

هذا الموقع قريب جدا من البتراء الوردية أيضا .

روعتك فاقت كل الافاق والحدود ..
مقال رائع

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.