حين يأتي الغد

بقلم : - JO الأردن - 22 أغسطس 2015 - على الغصن : أدب وفن
مجموع القراءات : 1,555 قراءة - عدد التعليقات : 1 تعليق
خاطرة نثرية بعنوان : "حين يأتي الغد"

و حين يأتي الغد ..
سأكون فتاة جيدة !
سأبحث عن راحة لبالي !!
سأنبش جيدا عما يطفيء نيران قلبي !
سأنسى كل شيء آلمني ..
ستغيب عن بالي تلك الجلسة التي لطالما أحببتها ..
التي أكون فيها وحيدة أنتظر من يرى دخان قلبي المحترق !
و يأتي إلي حاملا بيديه باقة أمل يبثها في نفسي ...
سيحل محلها جلسة تملأها لا مبالاتي بأي أحد ...
سأكون فيها لا أنتظر شيئا و لا أحدا !
لا ألتفت للمارة !
لا أشعر بوجودهم ..
لا يهمني قربهم و لا بعدهم !!

سأكون فتاة صادقة !!
لن أكذب حول حالي الجيد ..
لن أكذب مجددا في حبي لأحد !
سأصعد لأعلى جبل !
و أهتف بحبي له ..
ليسمع الجميع صوتي و صداه الصادقين !!
لن أنتظر الوقت الذي أحادث فيه صورته و أعترف له بحبي ..
لن أنتظر حتى يدخل القدر يديه في علاقتي به و يفرقنا !!
لن أنتظر حتى تأخذه المنية مني ...
فحالي اليائس حين أحادث التراب الذي يغطي جسده ..
حين أبلل رفاته بدموعي فيحرقونه !!
حينها عويلي لا يكاد يفارق مسامعه ..
و صراخي ينقل له آلامي و أحزاني !
فيحاول لملمة جسده !
و يحاول النهوض !!
فيسقط من جديد ..
و بسببي !!

لا تحزن !
فحين يأتي الغد ..
لن يأتي معه عويلي و لا صراخي !!
حين يأتي الغد سأزورك للمرة الأخيرة !!
و سأقول لك بقلبي الصادق :
ارقد بسلام !!

لن أهدي ذلك العذاب لغيرك !
سأكون حقا الفتاة الجيدة !!
التي تجبر جناحها لوحدها !
و التي تحافظ عليه من الانكسار مجددا !!
في الغد .. سأكون حقا كما أريد ..
فالسؤال هنا يبقى صداه يتردد في أذني !
متى يأتي الغد الخاص بي ؟!

0
No votes yet

التعليقات

كلام جميل

صورة mai Rosr

كلام جميل ورائع وفقك الله والي الامام تحياتي Mai rose

إضافة تعليق جديد

Plain text

  • لا يسمح بوسوم HTML.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.